محمود مصطفى كمال


لا استطيع القيادة في ايطاليا، انا شخص مزعج جداً إذا توليت عجلة القيادة في ايطاليا، فهي بلد خاطفة للأنظار وسأود أن أقف بالسيارة للإستمتاع بكل مشهد جميل من الطبيعة، واليوم من المفترض أن أقود فيات تيبو الجديدة من تورينو إلى ميلانو؟!


الشمال الايطالي من أجمل الأماكن علي وجه الكوكب، فجمال الطبيعة في هذه المنطقة استثنائي من الطرق المحيطة بتورينو وصولاً إلي ميلان ثم بحيرة كومو، لكني لا أقصد الجمال من ناحية الطبيعة فقط، فبالتأكيد إذا خرجت وتجولت بالسيارة ستجد العديد من المشاهد الطبيعية، لكن أيضاً إذا توقفت في أحد المطاعم ستجد الطعام الأروع على الإطلاق في هذا العالم، لتأكل البيتزا الأصلية بعيداً عن تلك "المزحة" المباعة في مختلف مطاعم العالم، وإذا كنت محظوظاً ستجد باستا طازجة في مطاعم المزارع لتكتشف أنك لم تأكل باستا حقيقية في عمرك بأكمله .. لن أتحدث عن باقي قائمة الطعام ولكن حتى إذا وددت التسوق ستجد أن أفخر العلامات التجارية في قطاع الموضة تأتي من هذه البلد، ولا تجعلني أبدأ الحديث عن الـ"جيلاتو" .. ألا يوجد أي شئ لا يفعله الإيطاليون بهذا الجمال؟!







لا تستطيع أن تغفل السيارات، ففي لحظة حصولك علي ختم الدخول الايطالي بجواز سفرك في المطار، فأنت في بلد فيراري ولامبورغيني ومازيراتي والفا روميو ولانسيا وفيات، الهيمنة الألمانية الحالية علي سوق السيارات العالمي لا يمكن إغفالها ولكن الجمال الإيطالي في السيارات هو ما يسمونه X-Factor .. ذلك الشيء الجميل جداً الغامض جداً الذي لا تستطيع أن تصفه بكلمات .. فأنت لا تعرف ما هو الجذاب تحديداً فيما أمامك.


منذ حوالي سنتين كنت في إيطاليا في زيارة لمركز التصميم لفيات-كرايسلر، وقبل دخولي حصلت علي الكثير من التنبيهات بعدم تصوير أي شئ وفي الواقع حصلت أيضاً علي لاصق تم وضعه علي كاميرتي الهاتف الأمامية والخلفية! بعدما قابلت مسؤولي فيات وبدأوا في شرح تقديمي عرفت لما هذه السرية .. سيقومون بعرض سيارة ما زالت في طور التجريب والتطوير، وقتها أعطوها كوداً .. لم يكن لها إسماً بعد ..


تأتي هذه المشاهد في رأسي أثناء دخولي لتسلم فيات تيبو الجديدة، لقد كانت تيبو تلك السيارة، واليوم تطرح في الأسواق حول العالم، وحين تسلمتها كان في رأسي الأسئلة ذاتها، هل العصر الذهبي للسيارات السيدان من فيات قد ولى؟ فمن لا يتذكر السيارات فيات 131 وفيات 132؟ حينما تحتاج للتفكير في سيدان ناجحة من فيات ستلاحظ أنك تعود بالزمن لعدة عقود، لذلك فـ«تيبو» سيارة مصيرية جداً لفيات، فإما أن يظل عقلك عالقاً في الماضي كلما سمعت جملة «سيدان من فيات»، أو يأتي معك إلى عام ٢٠١٧.


من أجل هذا العامل الايطالي الخفي الذي يقرر لك انجذابك للأشياء من عدمه لن أقرأ الأرقام، عرفت فقط أن حجم المحرك 1.6 لتراً بدون معرفة عدد الأحصنة والعزم والتسارع وما إلي ذلك، سأترك ذلك للتجربة والإحساس العام.


«تيبو» تقع بفئة لديها عيب واضح وهي ندرة التصميمات الجذابة. بدون تسمية سيارات معينة ولكن دائماً ما أجد عيباً جمالياً واضحاً في تصميمات تلك الفئة من مختلف مصنعي السيارات، فتجد أن تصميم مقدمة السيارة يجعلها تبدو وكأنها تعاني من "الحول" أو أن مؤخرة السيارة تبدو وكأنها تنتمي لسيارة هاتش باك بعدما تم "فردها"، وتخرج تلك السيارات حاملة علامات تجارية عملاقة جداً، لا أعلم لكن ربما كان كبير المصممين بهذه الشركات في أجازة، لكن فيات تجنبت هذه المشكلة مع تيبو، فهي من السيارات السيدان المدمجة القليلة التي سيعجبك تصميمها سواء من الأمام أو الخلف بالإضافة لتميز تصميمها الداخلي البسيط الذي يسهل عليك استخدام كافة تجهيزات السيارة والوصول لها، وقد كانت رحابتها الداخلية كافية لي ولزملائي في تجربة القيادة من صحفيي إثيوبيا الذين أخبروني من البداية عدم اهتمامهم بالقيادة في إيطاليا "اليوم يوم حظي بالتأكيد".


تناولت قدحاً من الاسبريسو الايطالي -القهوة المفضلة للعالم ايطالية ايضاً- وانطلقت على الطرق الخضراء المفتوحة، وقتها تذكرت أحد السائقين الإيطاليين الذين انتقلت معهم من روما إلى مدينة بيينزا الصغيرة في توسكاني عبر تطبيق Bla Bla Bla Cars أثناء قيادته بسرعة ١٨٠ كيلومتر في الساعة والحديث في الهاتف وشرب القهوة في وقت واحد، وقبل الوصول بحوالي ١٥ كيلومتراً فقط قال لي بلكنة إيطالية "Do you mind za speed mistar؟" .. وأيقنت أنني على وشك مقابلة الكثيرين منه، فحب الإيطاليين للسيارات السريعة والسباقات منذ بدايات القرن الماضي ليس محض صدفة، ولكن شيئاً في الجينات قادهم لأن يخرجوا للعالم لامبورغيني والفا روميو وانزو فيراري والفييري مازيراتي!


جاء وقت صعود أحد التلال بالسيارة، وهي تجربة فريدة للجميع ما عدا اثنين، السيارة ومن يعانون من الأذن الوسطى لاختلاف مستوى الضغط بسبب الإرتفاع والهبوط المتكرر عن سطح البحر، أما بالنسبة للسيارة فالصعود لأعلي مع المنحنيات الحادة هو الاختبار الأقصى والاقسى لها، لكن تيبو في الحقيقة قامت بالأمر بمنتهي السلاسة، لقد أدهشني أداء هذا المحرك الصغير!


قدح آخر من القهوة وتوقف سريع للصور على الطريق؟ كنا قد اقتربنا من وجهتنا الأخيرة لتسليم السيارة والمبيت في ميلانو، وأثناء تسليمها سألني أحد الصحفيين العاملين في دبي "ما رأيك في السيارة؟" فقلت له "جميلة"، ثم حاولت تذكر أي شئ لتكملة الحديث فلم أستطع، وهذا في الواقع مؤشر جيد، فالسيارات في تلك الفئة التي لا تضم في العادة تجهيزات ملفتة أو محركات قوية لا تحتوي على شئ مبهر تعود لتتحدث عنه، وفي الغالب أن أي شيء لافت سيكون شئ سلبي اجتذب نظرك، لذلك إذ قدت سيدان مدمجة اقتصادية على الطرق الايطالية في يوم ولم تتذكر أي شئ عن السيارة فهذا في الواقع مؤشر جيد جداً أن السيارة قامت بما عليها وأعطتك مساحتك للإستمتاع، وهو المطلوب من سيارة في الغالب ستعتمد عليها للإنتقالات اليومية إلى العمل أو مدرسة أولادك أو مقابلة هامة لوظيفة جديدة وستقودها أثناء التفكير في حوالي ٧٠ شئ السيارة ليست منهم! فيات .. أهلاً بك في عام ٢٠١٧.


تجربة قيادة مازيراتي كواتروبورتي في باليرمو، ايطاليا

تجربة قيادة أودي RS7 في دبي

الأكثر قراءة شاهد المزيد