تجربة: محمود مصطفى كمال

صور دبي: ولاء الشاعر


دبي تسهل على الأمر، كل ما تحتاجه هو أن تقود السيارة وتتابع ردود أفعال من يراها في الشوارع وساحات الانتظار. ساكني دبي من الصعب ابهارهم، فقد رأوا جميع السيارات الخارقة والرياضية، هذا بالطبع إن لم يكونوا أحد مالكيها. لذلك، إن إستطعت لفت الأنظار في دبي فكن على ثقة أنك ستلفت الأنظار في أي مكان.


أتذكر في زيارتي الأولى لدبي بأنني عدت بكثير من الآلام الرقبة، فكنت أنظر إلي الأعلي معظم الوقت، الأبراج والبنايات الشاهقة الارتفاع في كل مكان، وفي زيارتك الأولى لبرج خليفة، لا تستطيع فعل أي شئ سوي الوقوف لدقائق ودقائق بلا حركة في حضرة الإبداع المعماري الذي صار أيقونة عالمية ومقصد للسائحين حول العالم، ملايين من السائحين يأتون إلى دبي فقط ليقفوا مثلي بلا حركة أمام برج خليفة ليستمتعوا بـ830 متراً من الجمال الشامخ في سماء دبي.


مع الوقت تكررت زيارتي لدبي، ففي عام ٢٠١٦ رغم زيارتي لستة عشر دولة إلا أن أن الوقت الأكبر من العام قد قضيته في عاصمة السياحة بالشرق الأوسط، ومع الوقت تطورت العلاقة بيني وبين هذه المدينة، فقد انتقلت من مرحلة الإنبهار إلى مرحلة تذوق التفاصيل ومراقبة التغيرات، ثم إلى مرحلة معرفة الطباع. 

دبي مدينة سريعة، فائقة السرعة إذا جاز التعبير، فمن المستحيل أن تجدها على الحال ذاته في زيارتين متتاليتين حتى وإن كان الفاصل بينهما أشهر معدودة، فدائماً ما ستجد فنادق جديدة، أبراج وحدائق ومدن ملاهي، أماكن جديدة للتسوق والاسترخاء، دائماً ما ستجد "دبي جديدة" في كل مرة. هي أيضاً مدينة شابة، فكل ما فيها جديد يحتفظ ببريقه الشاب، ولا يخفى على أحد أنها مدينة فخمة تهتم بتقديم أفخم الخدمات وأكثرها نخبوية حول العالم.


أجد الكثير من الشبه بين دبي والسيارة التي أقودها حالياً: أودي RS7. لا تحتاج لكثير من الوقت لترى شخصيتها حادة التفاصيل، شابة ورياضية لأقصى الحدود، وبقضاء الوقت معها حول دبي وجدت أيضاً أنها أكثر إثارة مما تبدو عليه.


بالضغط علي زر فتح الأبواب تضيء المصابيح LED الأمامية والخلفية لتخبرك بأن أودي RS7 مستعدة في نظرة حادة خاصة خلال الليل، فيما تبدأ تفاصيل التصميم الخارجي في الإعلان عن نفسها، بدءاً من لمسات الكاربون فايبر الموجودة بالعديد من أجزاء السيارة مثل المرايات الجانبية والمصدات وحتى العجلات قياس ٢١ بوصة من الألومنيوم وشعار Quattro بمقدمة السيارة على شبكة مدخل الهواء.


إذا كنت من سائقي السيارات في دبي فأنت تعرف ما الذي يحدث حينما تسلك المخرج الخاطئ، أنه أمر مكلف لكثير من الوقت والكيلومترات! لذلك ستحظى العديد من تجهيزات أودي RS7 بتقديرك خاصة Head-up Display أو نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي حتى لا تبعد نظرك عن الطريق، هذا بالإضافة للتحكم في كثير من تجهيزات السيارة من خلال عجلة القيادة الرياضية المكسوة بالجلد، وفي يوم ملئ بالقيادة داخل دبي وجدت أن المقعد الرياضي بالسيارة أحد أفضل المقاعد راحة ودعماً للسائق في المنحنيات، هذا بالإضافة لأناقته وتصميمه الرياضي.

لقيادة RS7 Performance في وسط المدينة بدبي شعور فريد، فهناك سنوات من الخبرة والمهارة الهندسية تحت تحكم يداك وقدمك اليمنى، فيما أنت محاط بأحدث وأفخم بنايات العالم والمعمار الحديث، في مشهد يجسد الابتكار الإنساني وتحويله لواقع ملموس، فالشعور بالسعادة لدى رؤية الشمس تنعكس علي برج خليفة والأبراج المحيطة به، أو علي الأجزاء المصنوعة من ألياف الكربون داخل السيارة، لهو نتاج سنوات من التطوير والطموح نحو الأفضل، لكي تستطيع الانطلاق من الثبات إلى سرعة ١٠٠ كيلومتر في الساعة خلال 3.7 ثانية فقط بفضل قوة ٦٠٥ حصان وعزم ٧٠٠ نيوتن متر، والمحرك سعة ٤ لتر V8، في سيارة هي مزيج مثالي بين الأداء الرياضي والأناقة الفائقة، وعملية القيادة اليومية.

حصلت النسخة الحالية من السيارة علي مزيد من التحسينات على محرك TFSI 4.0 عبر نظام إدارة المحرك لزيادة عدد الدورات في الدقيقة وزيادة الضغط الداخل إلى نظام "الأسطوانة عند الطلب" الذي يقوم بإيقاف أربعة اسطوانات بشكل مؤقت أثناء عملية التشغيل الجزئي، مما يعد عاملاً جوهرياً في رفع كفاءة السيارة.


كما تم تصميم علبة تروس tiptronic القياسية ذات الثماني سرعات لملائمة طبيعتها الرياضية.  ويمكن للسائق الاختيار بين الوضع الأوتوماتيكي أو اليدوي، والذي يمكن السيطرة عليه باستخدام ذراع نقل السرعة أو عن طريق مسكات تبديل السرعة على عجلة القيادة الرياضية المتعددة الوظائف والمكسوة بالجلد. ومع الإعداد الديناميكي، يعمل نظام التعليق الهوائي المتكيّف مع حالة الطريق بخفض ارتفاع هيكل RS بنسبة 20 ملليمتر.




أودي RS7 Performance رياضية للغاية، ديناميكية للغاية، عصرية وعملية وتجمع بين عالمي الفخامة والسرعة في الوقت ذاته، جميعها مميزات تتبلور أمامك بشكل جلي خاصة في مدينة مثل دبي، تحمل السمات ذاتها.


الأكثر قراءة شاهد المزيد