مقابلة: محمود مصطفى كمال


سيلفي الأوسكار الشهيرة التي التقطها برادلي كوبر وضمت عدداً كبيراً من النجوم مثل ميرل ستريب وبراد بيت وانجلينا جولي وجوليا روبيرتس وغيرهم ربما تكون الأشهر في تاريخ الانترنت، إلا أن رائد الفضائي الأمريكي مايك ماسيمينو كان له رأي آخر بسيلفي التقطها من الفضاء مع كوكب الأرض! في الواقع أن مايك ماسيمينو قد سجل اسمه أيضاً في تاريخ التواصل الرقمي كأول إنسان يستخدم «تويتر» من الفضاء، إلى جانب تسجيل إسمه في علوم الفضاء بعد مشاركته في إصلاح تليسكوب «هابل».


في لقاء مع ماسيمينو بدى شخصاً إجتماعياً من الدرجة الأولي عكس ما قد تتوقعه عن شخص قضى وقته في العزلة والفضاء، وهو تطرقنا إليه في الحديث حينما قال أنه أحب وقته في الفضاء ولكنه يستمتع بوجوده في الأرض بالقدر ذاته لأنه يحب البيتزا والتليفزيون.



تجربة السفر إلي الفضاء هي حلم للكثيرين، لكن هل تحتاج لأن ترسلك «ناسا» في مهمة لإصلاح هابل لتعيش تجربة كذلك؟


أجاب ماسيمينو: خلال عامين أو ثلاث علي الأكثر سنندهش من برامج السفر للفضاء! أنا متأكد من ذلك، هناك شركات بالفعل بدأت في إرسال الناس في رحلات سياحة فضائية مثل Space X وغيرها، لكني هنا أتحدث عن خدمة دورية تستطيع حجزها طبقاً لجدول مثل طائرة من بلد لبلد، وأنا متأكد أن ذلك سيتوفر خلال عامين أو ثلاث علي الأكثر. وبالنسبة لي فأنا أعمل في وظيفة كانت دائماً حلم حياتي، ومجرد وجودي في الفضاء كان إثبات لي أن الأحلام تتحقق، لذلك أحببت مشاركة الناس في يومياتي عبر «تويتر» من الفضاء، استمتع بإخبار القصص خاصة تلك التي أعرف أنها فريدة جداً مثل الحياة لفترة في الفضاء، لهذا السبب قمت بكتابة كتاب عن حياتي في الفضاء.



ويستكمل: "في الواقع أن حياتي علي الأرض أيضاً قد تأثرت لبعض الوقت بشكل مضحك بعد عودتي من الفضاء بسبب بعض العادات التي اكتسبها هناك، تخيل أن تتعود علي انعدام الجاذبية، منذ أن عدت تكرر موقف أن أترك شيئاً في الهواء لأجده يسقط بدلاً من أن يطفو بجانبي، لكنني استمتع جداً الأن بمقابلة الناس والتعرف علي آرائهم في كتابي".

الأكثر قراءة شاهد المزيد