محمود مصطفى كمال


لا تعلم أي شئ عن البولو؟ كنت كذلك حتى وقت قريب، لكنه أحد تلك الرياضات التي تجذبك لمتابعتها بشغف، فهو ليس مجرد رياضة مختلفة ولكنه أشبه برواية كلاسيكية من العصور الوسطى تدب بها الحياة أمامك .. يوصف بأنه رياضة الملوك، ورياضة تعود جذورها لأكثر من  ٢٦٠٠ سنة من العمر.


في القرن السادس قبل الميلاد بدأت ملامح البولو الأولى في الظهور، لعبة الكرة من فوق حصان، وكان ذلك ببلاد فارس القديمة -إيران حالياً- ومع السنوات تطورت اللعبة وامتدت إلى الهند والمملكة المتحدة والأرجنتين وبلاد أخرى.

فريقان يتكون كل منهما من ٤ لاعبين، يمتطي كل واحدِ منهم حصاناً، وذلك من أجل إحراز هدف في الفريق المقابل بضرب الكرة صغيرة الحجم بمضرب من فوق الحصان. يتطلب الأمر سنوات للتعلم وسنوات أخرى للاحتراف .. قوة، تحكم، توازن، فروسية، عنف، سرعة رد الفعل وسرعة اتخاذ القرار بشكل استراتيجي، جميعها سمات ستتابعها عن قرب داخل ملاعب البولو.


هل أحتاج حقاً لأن أشرح لماذا أسست مازيراتي بطولة مخصصة للبولو؟! فالسمات المشتركة بين سيارات مازيراتي ولعبة البولو تعطي لسيارات مازيراتي بعداً إنسانياً أخر، فبطولة البولو كما تقول مازيراتي "نوعاً أخر من قوة الأحصنة" توضع فيها الخبرة والشغف جنباً إلى جنب في إختبار قاسِ وممتع.


لم يكن هناك أفضل من مناسبة مرور مائة عام علي تأسيس مازيراتي وتخطيها لعقود وعقود من تقلبات صناعة السيارات في العالم وتحديات الاقتصاد والسياسة والصناعة لتعلن مازيراتي عن تأسيسها لكأس مازيراتي للبولو عام ٢٠١٤، وفي هذا العام تعود مازيراتي إلى دبي للعام الثاني على التوالي من أجل جولة جديدة.


شارك بجولة دبي عدد كبير من اللاعبين المحترفين والهواة من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية و الأرجنتين والمملكة المتحدة، وتمت المنافسات بنادي ومنتجع ديزرت بالم بولو دبي.


منذ الوهلة الأولى عند الدخول لديزرت بالم بولو تلاحظ الرابط الطبيعي بين رياضة البولو و سيارات مازيراتي، فكلاهما مفضل للملوك ويستلزم التحكم في قوة الأحصنة، فلا تجد ان السيارات كواتروبورتي وليفانتي وجيبلي وجران توريزمو وجران كابريو بغريبة عن ملعب البولو بجوار الأحصنة.


شهدت الجولة أداءاً إستثنائياً من فريق أبو ظبي الذي حسمها بالفوز بنتيجة ٧ أهداف إلى ٤ ضد فريق ايه اي اس، لتصبح الفريق المتوج من جولة دبي بعد منافسة ٥ فرق أخرى، علي أن تقام الجولة القادمة في المملكة المتحدة خلال يونيو القادم، التي تستطيع متابعتها عبر www.maseratipolo.com


الأكثر قراءة شاهد المزيد