محمود مصطفى كمال


في خطوة غير مسبوقة اختصت السلطات الأوروبية حاملي الجنسية المصرية بإعفائهم من تأشيرة «الشنغن» الشهيرة للدخول إلى القارة العجوز بعد عدد من الحوادث اهتزت لها قنصليات ومطارات أوروبا.


في مؤتمر صحفي أعلن دوم توريتو المتحدث الرسمي بإسم منطقة الشنغن عن إصدار جوازات سفر خاصة لأصحاب الجنسية المصرية تكفل لهم دخول أوروبا بدون تأشيرة قائلاً: "كيف نصدر تأشيرات لأول من بدأوا الحضارة في العالم"، وقد أشار إلى أن جواز السفر سيحمل إسم "جواز السفر الفرعوني" ويستلزم الحصول عليه إجراء تحليل DNA لإثبات النسب لأحد الأسر الفرعونية، وصورتين ٥x٦ خلفية بيضاء ونموذج جوازات فراعنة من مجمع التحرير.


تعود جذور القرار إلى إنتحار أحد موظفي القنصليات الأوروبية بعدما ترك بجانبه رسالة باللغة الهيروغليفية، وبعد الاستعانة بأحد الخبراء المصريين تبين أن الرسالة تعني "لن أرفض مصرياً بعد اليوم"، وبسؤال أقاربه تبين أن هذا الموظف قد رفض عدداً كبيراً من تأشيرات المصريين، وفي إجازته السنوية توجه إلى الأقصر وكان يقف أمام معبد الكرنك لكنه لم يستطع رؤيته رغم وقوفه أمام المعبد مباشرة، وبعدما توجه إلى وادي الملوك ودخل لزيارة مقبرة توت عنخ أمون، أقسم أن الفرعون الصغير خرج ليصفعه علي وجهه ثم عاد إلى مرقده.


بالإضافة لذلك أبلغ عدد من ضباط الجوازات تعرضهم لتشنجات غير مفهومة أثناء ختم جوازات السفر المصرية بختم الدخول، و انتشار إشاعة بإصابة من يختم جواز سفر مصري بلعنة الفراعنة، وهو ما جعل جواز السفر الفرعوني الجديد على قمة قائمة مناقشات مسؤولي منطقة الشنغن هذا العام.

ومن المقرر أن يتم البدء في إصدار جوازات السفر الفرعونية إعتباراً من اليوم ١ أبريل علي أن يتم العمل به بدءاً من ٣١ فبراير القادم، ويتضمن جواز السفر ٥٢ ورقة بردي.

للمزيد من المعلومات عن الإلغاء إضغط هنا.



الأكثر قراءة شاهد المزيد