محمود مصطفى كمال


من الممكن أن تسافر إلى دولة واحدة وتعود منها شخصاً جديداً، ومن الممكن أن تزور ٥٠ دولة دون أن تتعلم أي شئ. إنها تلك المساحة التي يجب أن تسمح بها لكل مكان جديد حتى يؤثر بك ويغير فيما تعرفه عن نفسك .. وهنا، يكمن السفر.


١- اهتم بعدد الأشياء الجديدة التي تراها وليس عدد المعجبين بها على فيس بوك


تأثير مواقع التواصل الإجتماعي على الجيل الحالي لا يمكن إنكاره، إلى الحد الذي يجعل الكثيرين يخططون وجهات سفرهم طبقاً لمدى جودة الصور التي يمكن أن يحصلوا عليها في هذه الأماكن لزيادة شعبيتهم على مواقع التواصل الإجتماعي، لذلك إذا أردت فعلاً أن تكون مسافراً، لابد أن تعرف هل تريد فعلاً أن ترى العالم أم أن تعيش في جلسة تصوير لا نهائية؟


٢- دع التوقعات جانباً


كثيراً ما يخبرني أصدقائي ممن يسافرون إلى باريس للمرة الأولى أنهم لم يقضوا وقتاً ممتعاً كما تخيلوا، وهو ما لا أفهمه عن مدينة ساحرة بكل الأشكال، لكن ذلك يعود لتوقعاتهم المغايرة للواقع وليس لما رأوه في باريس، فهناك الكثيرون ممن يتخيلون أن جميع السائرين في شوارع باريس مهندمي الملابس كممثلي الأفلام فيما ترتدي الفتيات الفساتين وتفوح في الأجواء العطور الفرنسية المعروفة في وجود موسيقى الجاز الفرنسي الكلاسيكي في الخلفية، حتى يسافروا إلى باريس ويفاجأوا بناس .. عادية!


ما تقدمه لك باريس -والعديد من المدن حول العالم- يختلف تماماً عما تقدمه السينما والإعلام، وهو ساحر ولكن بطريقة أخرى، ويتطلب فقط أن تترك توقعاتك خلفك قبل ركوب الطائرة.


٣- زر الأماكن التاريخية


أثناء التجول بجانب سور برلين أو فوق سور الصين العظيم والمعابد الفرعونية وخنادق الحرب في فيتنام، لن تعرف فقط عن تاريخ هذه البلد، ولكنك ستعرف الكثير عن كيفية تطور العالم والإنسانية، وكيف وصل سكان هذه الدول إلى ما هم عليه اليوم، وكيف وصلت أنت أيضاً إلى هناك.


٤- إذهب أينما يذهب السكان


الحياة الحقيقية لكل مدينة تكمن في أسواقها ومواصلاتها ومقاهيها الشعبية. سلاسل المقاهي العالمية ستقدم لك الشيء ذاته في أي مكان في العالم، حتى أنك في سلاسل المتاجر العالمية ستجد أن ترتيب البضائع وتقسيماتها تماماً كما تراها في بلدك، لن تجد أي شئ جديد هناك. لا تذهب هناك! تعرف على الحياة اليومية العادية لساكني هذا المكان .. أين يتسوقوا .. وأين يقضون عطلة نهاية الأسبوع .. وكيف يلقون النكات ويستجيبون لها .. إسمح لنفسك بالإختلاط بالناس والتحدث معهم ومعرفة بعض الكلمات من لغتهم.


٥- إستكشف على الأقدام


المشي هو الوسيلة الأمثل للإستكشاف، قد يكون الأبطأ، ولكنه ما سيفتح عينيك لأدق التفاصيل بكل مكان، وهو أيضاً ما قد يقودك للقاء غير متوقع، أو مكان جديد وتجربة بعيدة عن الحسبان.


٦- لا تنتظر أصدقائك


هل تتذكر تلك الرحلة التي خططت لها مع أصدقائك وكان الجميع متحمساً ولكنها لم تحدث؟ إنها لن تحدث أبداً! إنتظار الوقت المناسب للعديد من الأشخاص أمر صعب وقد لا يحدث على الإطلاق، لذلك عليك أن تفكر في السفر بمفردك إذا لم تجد رفيقاً، ولا تقلق، هناك الكثير من الناس في كل مكان!


٧- إذهب بأسئلة


أن تترك المكان يفاجئك شعور جميل، لكن أيضاً يجب أن تذهب إليه أسئلة تبحث عن إجابتها، لماذا تحجب الصين مواقع التواصل الإجتماعي وكيف يؤثر ذلك علي الناس؟ كيف تخطت ألمانيا أثار الحرب لتعود قوى عظمى في أوروبا مرة أخرى؟ كيف تؤثر رؤية الأشخاص في النهوض بمكان من الصفر مثل دبي ليصبح أحد أهم بقاع الأرض؟ حتى الأسئلة البسيطة مثل كيف هو شعور الإستلقاء على الحشائش أمام برج إيفل أو هل يختلف طعم المياه بمدينة ايفيان السويسرية عن المياه المعبأة الشهيرة؟ فقط سافر بأسئلة .. فهذا هو الوقت الأمثل لإشباع فضولك.




الأكثر قراءة شاهد المزيد